المتابعون

الخميس، 15 نوفمبر، 2012

انا ما عدت افهم ... الطريق الى فهم الوطن


انا ما عدت افهم ... الطريق الى فهم  الوطن



الغاية تبرر الوسيلة وكثيرا من الغايات تقابلها الكثير من الوسائل ينتهجها المواطن على ارض الوطن لكي يصل الى الطريق الصحيح لفهم الوطن.


اليكي ايتها الابواق الذهبيه في البيوت  النائمة بوسط القرم كل يوم يعزف فن وترقص فنانات وتنبطح متشلحات على انغام الموشحات  ومواطن يحلم بفرش ناعم واخر يشتهي سمك ( الجيذر ) وعيش ابيض ومقبول نائم بأطراف القرم .


اليكي ايتها البيوت البيضاء بمحاذات البحر تتوسط قلعتين  يرفرف فوق اسطحك علم كل يوم اقف اجلالا واكراما للدماء الطاهرة التى سالت دفاعا عن وطن و بندقية مرميه وسيف في غمد  لتبقى  بيوت داخلها الملاين والبلاين وموظفين  خلقوا من نور  لا يستطيع ان يلمسهم الفقير  وعلى الباب يقف مواطن يشتوى تحت التنور ينتظر معالي الموزر بأيزار من حرير وخنجر يحكي قصص السنين وحكم ونفط وعائلات وموطن ومواطنه ما عدت افهم .

ما عدت افهم هل ذهاب علي جاء بخير سلطان او غياب مالك تحررت الطرقات وضبط امننا حسن... واصبحت  شباك ساجواني  تخرج لنا الاسماك التى جرفتها قوارب سالم .

ما عدت افهم ....

هل خالد احسن من علي او علي كان اطيب من خالد و لا زال الدرس بالصبوره فقدت القلم والمساحه يا ابله مديحة فما عدت اتذكر الحروف ونسيت الاملاء بحقيبة يحي.

فأشاروا لي ان السبب يحي فما كان يفهم متى جدول الضرب او كم عدد الحصص وهل  الدين تربيه او ثقافه.

ما عدت افهم

هل الوالي استغني عن خدماته والشيخ لم يعد يهم لكي انتظر عند بابه فما عاد توقيعه او افادته من وزارات  السيادة .

ما عدت افهم

مكي او درويش كان عقدت الطريق او شوكة في البلعوع  او السد المنيع عن الزيادة وتحسين المعيشه او كان علي لم يوصل الرساله وبقت بجيبه كالرصاصه .


ما عدت افهم
هل كان سعيد يخفي عدد البراميل  او محمد يوعدنا بالمزيد واحتياطي لا يستهان
وخميس رصف الطريق وسيف وضع العلايم واصبحنا نصل الى وادي السحتن بسرعة البرق .

ما عدت افهم
سرير علي انظف وابرته وسقاياته اسرع من  أحمد
ومجلس الشورى واعضائه ومجلس الدوله ومكرميه ومجلس عمان برمته يحل مشكة مواطن

ما عاد يفهم ينتعل حذا من جلد مواشي عمان التى اصبحت الراس ب 250  وفوق راسه   كوفيه مخيوط بخوص  المليون نخله تسقى بالتقطير وفلج لم يعد يتوضئ منه ويسكن في بيت من  الايجار او عند اسرت فاقت التعداد  لا يهمه كم مليون وكم مليار استثمرته الحكومه في التنميه او في التغطيه او في التزكيه او في الدفاع يريد فقط ان يفهم من الذي يغير  حياته الاسماء او الصفات او الالقاب فمهما كبرت المباني وعتل السماء  وكثرت الاسماء وزدانت بأرقى العوائل هل المبنى من يعطيه او اسم العائلة  اوحتى الوكيل او السلطان الجديد  .

مماليك وملاك أوراعي ورعيه أوقائد وشعب ... .


ما عدت افهم .