المتابعون

السبت، 29 أكتوبر، 2011

حديث عابر قبل العيد الحادي والاربعون

مقوله  :
( توقف عن الحديث حينما تختلط المفاهيم )


1
مدخل


يفصلنا عن العيد الاربعون 19 يوم المواطنين ينتظرون ما يثلج صدورهم ويبرد افئدتهم
فجل هم المواطن البسيط الذي وقف بلافته حجم 200/200 مربع يريد اصلاح مستوى معيشة المواطن ويسقط الفساد المستشري .










2


المراسيم 




الاسابيع الماضية كانت حافلة بعطر المراسيم التى تنظم الحياة السياسية وشؤن العامه
وتسن القوانين والجزءات الجديدة وقد اختلف البعض في تفسيرها فمنهم من يقول انها جائت لتكميم افواه المطالبين وارجعت حرية الراي والصحافة الى الخلف، في ما وصفها الاخرون انها طبيعيه في ظل ما مرت به السلطنة الحبيبة من تجمهر وتخريب اطال ممتلكات عامة وخاصة لذا كان وجود معارضة من قبل البعض لهو صحي وشيئ طبيعي  ف الاختلاف من سن الحياة والاختلاف الذي لا يفسد للود قضية  .






3


البنوك وما ادراك ما البنوك 


جميع انظار العمانين الى الخبر الذي ينتظره الكثيرمنهم وهو الفيصل الذي يقصم ظهر كل التكهنات والاقاويل والاشاعات، فأن لم يحسم قبل العيد 41 فأنه من وجهة نظري القاصرة انه لن يحسم مرة اخرى في سنوات مقبله ، فقد اشبع نقاش ومشادات بجميع المنتديات الحوارية بالسلطنة الحبيبة فهل سوف تاتي أوامر سامية بوضع حل جذري ليصمت الجميع ، سوى مؤيدين او معارضين فجلالته اذا رغب بشيئ لن يلتفت للاقاويل.










4


زيادة الرواتب 




تحسين مستوى دخل الفرد هوالشغل الشاغل للحكومات التى ترى انه لا أستمرار لنهضة او لتنمية عمرانية بدون العمل لنهوض بالتنمية البشرية وتحسين مستوى معيشة المواطنين ليبقوا دائما وابدا محل اهتمام وراعية من قبل الحكومة ليحسوا بالعدل والانصاف والمساواة  ف الحكم اساس العدل .






5




صندوق الزواج


العزاب والعازبات ينتظرون صدور اوامر بخصوص ما رفعه مجلس الشورى السابق حول مرئيات صندوق الزواج للشباب والذي يساعد شريحة كبيرة من الشباب العازب الذي لا يستطيع أن يوفر مهر لكي يتزوج ومصاريف اخرى من بناء مسكن وشراء سيارة وتوفير جميع ما يستلزم لبناء اسرة صغيرة  فليس هناك احصائية دقيقة عن عدد العوانس بالسلطنةواسباب العنوسة  معروفه تشترك فيها جميع الاطراف من اولياء امور يرغبون ببيع بناتهم ب 10 الاف و15 الف ريال ومختلف المطالب الاخرى والسبب الاخر بعض  شباب البلد  عزفوا عن الزواج لاسباب واهيه ومن ضمنها الاستمتاع بالحياة قبل الارتباط اوالسفر الى الخارج او اقامة علاقات عابرة بالنوادي الصحية او حديث ممتعا مع مومس ذات مساء باحد الحانات المنتشرة والتى الان بدات الجهات المختصه بأغلاق بعض الحانات القريبة من المساكن  وهذه بادرة طيبة تشكر عليهاايظا يشكر سماحة مفتى السلطنة على النداءات المباركة لذوى الاختصاص بأغلاق هذه المراتع السيئة  او الحد منها بحيث تكون في الفنادق السياحية وليس بتوفيرالمطاعم القريبة من التجمعات السكنية .








6




القطاع الخاص 




هذا القطاع الذي تعول عليه الحكومة الرشيدة وتضع عليه الامال والطموح بالنهوض به ليواكب على الاقل المناطق الصناعية  لدول الخليجية المجاورة او لينافس قليلا داخل البلاد ، كل من بالقطاع الخاص القوة الكادح تنتظر اليوم الذي يكون لموظف القطاع الخاص ميزات يفتخر بنضمامه الى هذا القطاع تغنيه عن البحث عن الوظيفة بالقطاع العام ، ونلاحظ ان بوادر امل قد بدات بالظهور وكلنا امل في المخلصين بالقطاع الخاص وعلى رأسهم وزير القوى العاملة عبدالله البكري .








7




الى كتاب المنتديات وجميع الاعضاء 






أختلفنا ذات يوم وستمر اختلافنا لاشهر مضت،  جميل الان ان نلتفت الى ما هو اهم
وننبذ خلافاتنا ونتقبل بعضنا البعض فما كان بيننا من أجل مصلحة البلد ولم يكن الامر شخصي ولن يكون شخصيا بأذن الله فالعماني اصيل عرف عنه حب الخير وايثار الاخرين على نفسه والمساعدة ومد يد العون والابتسامة الجميلة التى تزين وجهه للضيوف ولمن يأتي يسأله حاجة ولا ننسا حديث رسول الله حين قال  ( لو ان اتيت اهل عمان ما سبوك و لا ضربوك ) فأين نحن من هذا الحديث الان .




رسالتى اليكم جميعا:


دعونا نسامح بعض ونصفح عن بعض وننسى زلات بعض لتعود قلوبنا بيضاء نقية ناصعة البياض تخفق بالحب والود والرحمة لاخوتنا واخواتنا في هذا البلد الجميل الحبيب الذي نعزه ونخاف عليه من كل شر ، ما حصل بالماضي من تخوين وتقزيم وشتئ الالفاظ والاتهامات لنركنها بالماضي ونقول من داخل صميم قلوبنا ( عفى الله عما سلف )
عمان الجديدة محتاجه الى ان نصفي قلوبنا لنعمل بكل حب وصدق وضمير خالص 
من الرياء والنفاق وحب الذات بلدنا محتاجة لنهوض بها بأخلاص .




ولنعمل بكل المجال وكلا حسب اختصاصه وميوله ولنكثر من العمل التطوعي الذي هو يعاني من شح كبير في عدد المنتسبين اليه ، انت يا اخي الكريم كن مبادر في مجتمعك وانضم الى احد الجمعيات او الفرق الاهلية التى تنتشر والحمد الله في كل ولايات ومناطق السلطنة ك جمعية الحياة التى تعتني بالمدمنين المخدرات او جمعية امراض السرطان او جمعية دار العطاء او جمعية فريق الخير او فرق الاعانة كفريق ( اعانة أسرة  ) بولاية السيب.


ايظا انتي اختي المواطنة الكريم العزيزة علينا جميعا احترامك واجب وتقديرك محل اهتمام ومتابعه من جميع المخلصين بالبلد من الذي يخافون الله ويتقونه فانت الام وانت الاخت وانت الزميلة بالعمل انضمامك ومشاركة اخيك الرجل بالجميعات التطوعية جميل جدا والعنصر النساء اكثر المبادرين بالاعمال التطوعية اكثر من الرجال ايظا انضمامك الى الجمعيات والفرق الاهلية لهو اثبات مكانتك الطيبة في بلدك .


اخواني واخواتي لنكن عملين واقعين نحل مشاكل المجتمع بالتكاتف والتلاحم والتازر وليس بالتذمر والكتابة عبرالمنتديات لنيل من الحكومة او اشخاص عينوا في مناصب خدماتيه علينا ان نستغل كل شيئ حسب المتاح بالقانون وليس بالتهكم على الاخرين واتهامهم بالفساد والمحسوبية بدون ان نقوم نحن بعمل خطوات لدحر هذا السؤ ومن ضمن هذه الخطوات تقديم الشكوى للجهات المختصه بالتعاون مع عضو مجلس الشورى والذي يجب ان يكون رقم هاتفه لدينا نتصل به ليقف على المشكلة ويوصل بها الى المسؤلين بالجهات المختصه  ومن بعد ان نكون قد وصلنا بمطلبنا وستنفذنا جميع الوسائل المتاحة قانونيا نتجه لسلطة الرابعه او لتعبير عبر الوسائل الكترونية حسب ما نراه قانونيا .




هكذا هي الشورى الحقيقية ان يعمل المواطنين في ولاياتهم بروح الفريق الواحد لتكون مصلحة الولاية فوق المصلحة الخاصة ومصلحة الوطن فوق جميع المصالح الاخرى .




لفته مهمة جدا 




لنوحد الصفوف ونرصها فما يحدث بعمان من حرب شوارع يجب ان تكون لنا وقفت حقيقية بهذا الشأن وان لا يمضى ك حديث عابر نتناوله لسمر والعبرة الخاطفة .


لماذا ننتظر الحلول من الشرطة او من المؤتمرات التى تعقد والحل بأيدينا فكثير من الحوادث يكون سببها السائقون تهاونهم وأستهتارهم وعدم الاكتراث بما يحصل بشوارع السلطنة فى الى متى هذا الصمت .






مخلصكم ومخلص الوطن 


مبارك السيابي

الأربعاء، 12 أكتوبر، 2011

قف للمعلم وارفع عنه الخيزرانة سال دم المعلم بالهراوة


غدا صباحا سوف ارفع يدي 

وامسك بك واقول كم كنت انت صغير بعد اليوم

وكم انا الكبير  الذي انتصر لضربك ذات يوم
فاليوم احد ما بالشارع الفلاني رفع يده
لايأدبك وليرسل لي رسالة بأن هذه نهاية هيبتك

 فماذا عساني ان افعل اذا الكبار 
يعلموننا ان نفعل هكذا فمن اين تاتي الرحمة
عذرا استاذي هكذا هي اخر الحلول


10/10/2011 يوم اسود في تاريخ المسيرة التعليمية واحترامها وقدسيتها


يوم مخضب بدماء اساتذة على رصيف الاسفلت يشهد بأثار الفعلة النكراء




استاذي ومعلمي 












اتذكر كيف كنت تدخل الصف وهيبتك تسبق خطواتك وانت تمشى بممرات المدرسة
اتذكر كم كنا نحترمك ونقدس مهنتك المقدسة وانت تعلمنا حرفا وتفهمنا جمل وترشدنا
لطريق الصواب .




اليوم وبعد مرور ما يقارب 16 سنة اصبحت انا بمكان اخر حيث اللتحقت بالوظيفة
ولكن حين وجدتك ذات صباحا وانت تسيير مع ابناءك وقفت لكي اسلم لك وكم كنت متشوقا
لحتضانك لكي احس بأن الفراق كان صعب لكي اقول لك استاذي اتمنى ان اعود الى 
المدرسة لكي انهل منها العلم ولكي تضربني عندما لا احفظ الدرس لكي اتعلم واكن 
طالب مجتهد يشارك في بناء بلده ويربي اولاده على حب معلمهم وملهمهم الاول .




المعلم هو الشخص الذي دائما ما يكون الشخصية التى يتمنى الطالب ان يقتدي بها
حيث ان من يعلمني اتمنى ان اكون مثله قادر على تعليم الاخرين قادر على تربية 
الجيل من ابنائي او ابناء بلدي  كم من الوقت الذي تقضيه بالمدرسة وانت تستمع الى 
مدرسك وهو يعطيك الدروس وكم من الوقت الذي تقضيه عند عودتك للمنزل وانت 
تقوم بالواجب متذكر مدرسك وهو ينتظرك باليوم الثاني ليصحح لك لذا تبقى صورة
المعلم في خيال الطالب قدوة يتمنى الطالب ان يصبح مثل معلمه .




قف للمعلم وأرفع الخيزرانة




معلم يضرب يا ناس








اتمنى ان تشل يد من يرفع يده لمعلم سهر اليالي ليحضر الدروس ليقدمها لطلابه 
وحرص ان يكون معهم بالامتحانات ورافقهم وهم يتخرجون من الثانوية وبارك لهم 
وبعدها ينسون الجميل هل هذا رد جميل السنوات والتعب والشقاء ان اتطاول وارفع 
يدي على معلمي او افتخر بقتياده الى السجن والتنكيل به وبصورته .






طاهر دمك معلمي












لكل مدرس درسني ولكل مدرس لم يدرسني اودرس اخي او ابني او اي طالب ببلدي
ارفع لكم تحية اجلال واحترام واقول لكم قلوبنا وعقولنا وكل حواسنا معكم وسامحونا
فالذي حصل بحقكم يجب ان يعتذر له يجب ان نعود الى المدارس حاملين وردود 
الاعتذار نقدمها لكم بطابور المدرسة احترام وتقدير واجلال لكم فأنتم مربون الاجيال
تستحقون اكثر من ذلك .


















همسة الى رجال الامن الفصيل المتواجد بالاحداث




لا اعلم ما هي شهاداتكم العلمية سوى ضباط او افراد ولكن الذي اعلمه لا تقاس


  الافعال بالدراسة ان العسكري لدية الكفائة والقدرة بحتوى الازمات بمئة حل قبل 


 استخدام القوة  فان كانت بعض الاستفزازات حصلت تقابل بالتريث والصبر


فانتم تمثلون حارس  الامن والامان  فان ضرب مربي الاجيال الذي يربي


الاجيال  المحافظة على  الامن والامان وتعلمهم كيف يخلونص لوطنها لكي يسود 


  الامن والامان ....سوف يتزعزع الامن والامان بتصرف مثل هذا  .




وتصبح فوضى عارمه عندها كم سوف نصلح وكم سوف نوقف 


النتائج المحصله بعد الذي حدث اضراب لمدارس اكثر من السابق


ظهور الاخبار بالقنوات والمنتديات والعالم يستمع لم نصدق الخروج 
من ازمة العدل الى ان ندخل مرة اخرى بقضية شائكه ومنزلق خطير.




لك الله يا وطن كم من الاوجاع يتحمل ابنائك .